تحميل تطبيق المدرسة لانظمة اندرويد
منتديات مدرستي ~~~ تذكير ببعض قوانين مدرستي ~~~~ تم ايقاف التسجيل بأسماء اجنبية و يمكن طلب التغيير في قسم الاقتراحات و الشكاوي ~~~~ يرجى عدم السؤال عن الادارات المدرسية ~~~~ تم ايقاف الرسائل الخاصة و لمراسلة الادارة يرجى وضع موضوع في قسم الشكاوي ~~~~ يرجى عدم وضع صور النساء أو مواضيع عن الفن أو الاغاني ~~~~ يمنع منعا باتا الاعلان عن الدروس الخصوصية أو وضع ارقام التلفونات ~~~~ يمنع وضع تجمعات بأسماء المدارس ~~~~ يرجى وضع عنوان واضح للموضوع و الحرص على وضعه بالمكان المناسب ~~~~يمنع وضع روابط لصفحات شخصية كـ ask me في التوقيع ~~~~ طلبات تغيير الاسماء يتم تلبيتها كل سبت ان شاء الله ............... متمنين لكم أطيب الاوقات في منتديات مدرستي

العودة   مدرستي الكويتية > بعيدا عن الدراسة > بـيــت مـدرسـتـي > التـربـيـة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-15-2010, 11:43 AM   رقم المشاركة : [1]
( الريم )
عضو مميز

 الصورة الرمزية ( الريم )
 




Post أمة إقرأ .. لمـ تعد تقرأ !!

مكتبات عامرة بما لذ وطاب من أمهات الكتب والمراجع في شتى المجالات، تفتح شهية

الجائعين والمتشوقين للقراءة.

أرفف ثرية كل واحد منها يفاخر ويباهي الآخر بما يحمله من مجلدات ومؤلفات قيمة،

طاولات وكراسٍ مهيئة، وأجواء هادئة تغري كل من يريد أن يحجز موعد مع الفائدة والمتعة

بصحبة من هو خير صديق في الزمان عرفه الإنسان ألا وهو "الكتاب".

مشهد جميل وصورة جذابة.. ولكن "الحلو ما يكمل".. هناك عنصر ناقص في تلك اللوحة،

وبدونه لا تكتمل روعة المنظر، ترى هل اكتشفتموه؟.. إنه القارئ! أين القارئ؟ المكتبات

خاوية على عروشها، كئيبة، صامتة، أرفف شاخصة أبصارها بنظرات حزينة تشكو ثقل الكتب

التي لم تبرحها منذ سنين، ورائحة غبار الإهمال.

حتى الكتب تمد أجنحتها المنكسرة عبثاً، حروفها المدفونة بداخلها تكاد تنطق، بل تصرخ بحثاً

عمن ينتشلها من سجنها القسري.. فقد كُتِبت حرة لتُقرأ لا لترص وتُنسى!.

أذهب إلى دار الكتب وبعض المكتبات العامة، فلا أجد سوى مجموعة موظفين وموظفات

منتشرون هنا وهناك، وبعض عمال التنظيف، وإذا حالفني الحظ، أعثر على بعض القراء

والقارئات لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة

ماذا حدث؟ أسأل نفسي، أم أسأل كتب لا حول لها ولا قوة استسلمت لقدرها في واقع

أراد لها أن تبقى على الهامش!

في المقابل، فإن المجمعات التجارية والمولات وغيرها تكاد "تنفجر" من تكدس البشر،

وأكثرهم يعانون الفراغ، لا يعلمون كيف يسلون عن أنفسهم، وكأن وسائل الإمتاع والترفيه

عُدِمت واقتصرت على التسكع في أرجاء تلك الأماكن.

البعض يعتاد الذهاب إلى أي مكان، فيضعون في حقائبهم كتاب صغير حتى إذا وجدوا ذلك

المكان مزدحم أو مغلق فيبدؤون بالقراءة , بدلاً من التفرج على خلق الله السائرون في

غدوهم ورواحهم.

المشكلة ليست هنا، وإنما في استغراب الآخرين منهم وكأنهم اقترفوا خطأ فادحاً، أو

ارتكبوا جريمة، بل إن هناك من يسخر ويستهزأ، والبعض الآخر يمزح!

واقعنا أصبح كله افتراضي.. عالمنا، صداقاتنا، علاقاتنا، قراءاتنا، التقنية والنكنولوجيا سيطرت

على كل

شيء، وتسيدت حياتنا بفضل العولمة التي جعلت من عالمنا الواسع هذا قرية صغيرة،

أصبح الهاتف المحمول بأنواعه التي لا عد لها، وأشكاله التي لا حصر لها، كالدمية في يد

الصغير قبل الكبير، حتى أثناء قيادة السيارات لا يستغنون عنه، نقضي ساعات طوال أمام

شاشة الكمبيوتر، وتصفح الانترنت الذي سحب البساط من الكتاب.

أنا متأكدة أن في منزل كل واحد منا مكتبة مليئة بشتى أنواع الكتب، نزين بها صالاتنا، نتفاخر

بها أمام ضيوفنا، ربما ليعتقدوا أننا مثقفين ومطلعين، لكن دعوني أسألكم كم مرة فكرت ولو

بالصدفة

أو عن بالخطأ حتى، أن "تسلم" على تلك الكتب، أو تلقي عليها نظرة.. مجرد نظرة؟!

لماذا نتبارى في الذهاب إلى معارض الكتب التي تنظمها دولنا سنوياً، نخصص ميزانيات

لشراء الكتب، نكون متحمسين في البداية، وتتملكنا الرغبة في القراءة، فنقرأ، ثم بعد ذلك،

ينتهي مصير ما شريناه إلى الأرفف!.

هكذا أصبح مصير الكتاب.. من رف إلى رف حتى تصفر أوراقه وتهترئ ويقدم،

( ولعمري فإن الكتاب كلما قدم، كلما زادت قيمته )

ترى على من نلقي اللوم؟ على أهالينا الذين لم يغرسوا فينا منذ الصغر أهمية القراءة؟

أم مدارسنا ومدرسينا وطرق التعليم التي تنفر الطلاب من الكتاب؟ أم التكنولوجيا التي

ساهمت في تسهيل حياتنا؟ أم المثقفين والمسؤولين في بلداننا؟ أم الكتاب والمؤلفين؟

أم نحن؟

أكتب لكم أحبتي هذا الموضوع، وحال لساني يقول في هذه اللحظة.. وااااااا أسفاه!

على أمة إقرأ التي لم تعد تقرأ!..

أمر إلهي أنزله الله من فوق سبع سماوات إلى خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا الأمي

محمد –صلى الله عليه وسلم- ولأبناء أمته من بعده أن :"إقرأ باسم ربك الذي خلق ،

خلق الإنسان من علق ، إقرأ وربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ، علم الإنسان مالم يعلم"

صدق الله العظيم".

إلى أي مدى يا ترى نحن ننفذ هذا الأمر الرباني وملتزمون به؟! قضية مطروحة للنقاش،

أضعها بين أيديكم، كقارئة تعشق الكتاب، وتهوى رائحة صفحاته، له الفضل عليها في ما

وصلت إليه من علم وثقافة ومعرفة...

وأحسب أن أغلبكم كذلك، أتمنى من كل قارئ أن يبدي وجهة نظره، ويخبرنا عن أهمية

القراءة، ودور الكتاب في حياته، وتأثره عليه.

أخيراً وليس آخراً.. أمة إقرأ لم تعد تقرأ.. عيب أن يكون هذا شعارنا.. فلنغيره إلى: أمة إقراً..

تقرأ ولازم تقرأ.





.
.
.
.

الــريـــمـ
توقيع ( الريم )

 

تـعطـيني أغـنـيـةً للـحيـاةِ وفـي داخـلـي مـوتٌ يـفـيـض

أحـمل ابـتـسامـات صبـحٍ واللـيـل يـسـري بالـوريــد
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أنين أنثى !!
0 وعلى جفن المساء
0 وتــرٌ مـشـدود .. مـهـدود
0 قـبـل الـغـيـاب
0 الــكــرى


التعديل الأخير تم بواسطة : ( الريم ) بتاريخ 11-15-2010 الساعة 12:13 PM.
( الريم ) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2010, 01:46 PM   رقم المشاركة : [2]
عاشقة الفجر
عضو مميز

 الصورة الرمزية عاشقة الفجر
 



افتراضي

اقتباس:
المشكلة ليست هنا، وإنما في استغراب الآخرين منهم وكأنهم اقترفوا خطأ فادحاً، أو

ارتكبوا جريمة، بل إن هناك من يسخر ويستهزأ، والبعض الآخر يمزح!

واقعنا أصبح كله افتراضي.. عالمنا، صداقاتنا، علاقاتنا، قراءاتنا، التقنية والنكنولوجيا سيطرت
بالفعل الكلام الي قلتي 100% صح ...
تسلم ايدج على الموضوع الرائع المصيب للهدف ...

سلام
توقيع عاشقة الفجر

 


يـــــا ريــــــت عنــــــدي بس ربع مخـــــــك

لا تحسبن المجد تمرا أنت آكله لن تبلغ المجد جتى تلعق الصبرا


كويت يا كويت بحبك انكويت

[IMG]
[/IMG]



 
من مواضيعي في المنتدي

0 الوطني يكرم أوائل الثانوية العامة
0 وزارة التربية تعدل جدول اختبارات الصف الثاني عشر ( علمي )
0 بخصوص جدول اختبارات الثاني عشر
0 الميـــعآآآد ..
0 مواضيع اللغة العربية للفصل الدراسي الثاني [12]

عاشقة الفجر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2010, 11:52 PM   رقم المشاركة : [3]
المعلمة المتميزة
Super Moderator

 الصورة الرمزية المعلمة المتميزة
 



افتراضي

شكرااا لكم ،،،
المعلمة المتميزة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2010, 01:02 AM   رقم المشاركة : [4]
أبوناصر
عضو مميز جدا
 




افتراضي

الكتاب نعم الرفيق ونعم الأنيس


7

7


في فوضى هذه الحياة ومشغلات العمل


تبقى القراءة هي المعلم الراقي


فمنها نستفيد وننمي معلوماتنا ونثري عقولنا


وبحكم ذلك الولع المفرط لدي في حب القراءة


فرغم وجود النت وسهولة التحميل


لازلت احمل معي دوما كتاب الرافعي وحي القلم

اتمتع به كثيرا وخصوصا وهو يروي قصة ذلك المسكين


او مجنون القرن العشرين واخيه الحادي والعشرين


رغم ان الكتاب ثلاث مجلدات فاني قراته مرارا وتكرارا


ولااشبع منه البتة



وانتقل ايضا الى كتاب الرحيق المختوم في سيرة الرسول الله صلى الله عليه وسلم


ولايفوتني كل جديد وقديم

فالكتاب المفيد خليل النجباء وصديقهم بالحل والترحال





الريم


نقلة نوعية أضفتيها بتواجدك معنا هنا


فلك كل الشكر والتقدير
توقيع أبوناصر

 

جزاك اللّه خيرا من صديق أفاد صديقه مما استفادا

(( لاحرمك الله الأجر))


 
من مواضيعي في المنتدي

0 (( تربية الحب ))
0 (( دعوة للثورة )) ماذا تنتظرون
0 (غزال عجيب )
0 ( إلى حبيبتي )
0 ( نوم المبدعين )

أبوناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010, 12:29 AM   رقم المشاركة : [5]
أبوناصر
عضو مميز جدا
 




افتراضي

توقيع أبوناصر

 

جزاك اللّه خيرا من صديق أفاد صديقه مما استفادا

(( لاحرمك الله الأجر))


 
من مواضيعي في المنتدي

0 (( تربية الحب ))
0 (( دعوة للثورة )) ماذا تنتظرون
0 (غزال عجيب )
0 ( إلى حبيبتي )
0 ( نوم المبدعين )

أبوناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2010, 10:15 AM   رقم المشاركة : [7]
ألس
من محبي مدرستي

 الصورة الرمزية ألس
 




افتراضي

يعطيج الف عااافية

و تسلمين يا قلبي
توقيع ألس

 

دع الحياة تبكي من جبروت ابتسامتك
 
من مواضيعي في المنتدي

0 الأقــلام العشــرة
0 ... دوانـــية alooosa للــــجميــع ... حياكم
0 ... دوانـــية alooosa للــــجميــع ... حياكم
0 فيديو يفيد خبرة البر تفضلوا ....
0 صديق المصلحة

ألس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 07:34 AM


Powered by vBulletin
أكـبر تـجمع تـربوي كـويتي عـلى الانـترنـت منذ عام 2004
تصميم مواقع